لندن - المملكة المتحدة 21/02/2017

استطلاع مواطن حول قضية مظاهر التاجر: ثقة بنجاح تدخل سلطان البلاد و80% يعتقدون أنها قضية رأي عام

خ خ خ

لا تزال قضية المغرد مظاهر التاجر تشغل اهتمام عدد من المتابعين على الشبكات الاجتماعية. وعلى الرغم من تقديم الادعاء العام بيانا يدين فيه سلوك التاجر، ويعتبره منافيا للقانون موضحا الجرم الذي قام به المغرد، إلى أن هذه القضية لا تزال تنال حصتها من الاهتمام والمتابعة بين المغردين، وعبر الوسائل الاتصالية المختلفة ” مثل الواتس اب”. ولقد استطلعت مواطن آراء عدد من المتابعين عبر الشبكات الاجتماعية، ومن خلال برنامج واتس اب الاتصالي الأشهر في عمان.

 

المشاركون بالاستطلاع: 80% يعتقدون أن قضية مظاهر التاجر عامة ومرتبطة بحقوق المواطنين

وشارك في الاستطلاع أكثر من 800 شخص من مختلف أنحاء السلطنة، وذلك بعد طرحه في الموقع الإلكتروني للمجلة. وأوضحت نتائج الاستطلاع أن حوالي 80% من المشاركين يعتقدون أن قضية مظاهر التاجر هي قضية رأي عام؛ لأنها ترتبط بحقوق المواطنين، وتسيير العدالة في البلاد، في حين رأى 15% من المشاركين أن القضية شخصية، لأنها ترتبط بمشكلات المغرد مع عدد من الأفراد تصادف أنهم من مسؤولي البلاد.

صورة 2

ورأى 65% من المستطلع آرائهم أنه وبعد قراءة تفاصيل القضية عبر صفحات مختلفة؛ فإنه – حسب رأيهم- يلزم محاسبة المسؤولين الذين تم ذكرهم في تفاصيل القضية وأشهرهم: قاضي المحكمة العليا ورئيس جهاز الأمن الداخلي؛ بينما أوضح ما نسبته 25% من المشاركين أنه ينبغي على المؤسسات المعنية بالقضية كالادعاء العام تقديم تفاصيل رسمية تلتزم بالمصداقية في حين أكد ما نسبته 6% من المشاركين إلى أنه ينبغي ملاحقة هذا المغرد قانونيا.

76% يرون أن انتهاكات القضاء مستمرة في عمان

وحول الانتهاكات القانونية التي تحدث عنها المغرد “التاجر” في قضيته، أوضح 76% من المستطلع آرائهم أنهم يروون أن هذه الانتهاكات موجودة أصلا في السلطنة، وهي شبيهة بقضية التاجر وغالبا ما تمس حقوق المواطنين في إشارة إلى غياب نزاهة القضاء، وتراجع ثقة الأفراد به، في حين أشار 16% من المستطلع آرائهم إلى أنهم لا يعلمون ما إذا كانت هناك انتهاكات فعلية تشبه ما واجهه هذا المواطن.

صورة 3

المشاركون بالاستطلاع: الحل أن تصل قضية التاجر لسلطان البلاد

وساهم المشاركون في الاستطلاع في إيضاح عدد من المسارات التي ينبغي أن تسلكها القضية وذلك بعد انتشارها محليا. وأشارت نسبة كبيرة منهم – وصلت إلى 84%- إلى أن القضية تستحق الوصول للسلطان للبت فيها، لاسيما بعد شكوك بتورط عدد من كبار مسؤولي الدولة في القضايا. وحول الأحداث المستقبلية التي يتوقعها المشاركون بالاستطلاع لهذه القضية، أشار عدد منهم إلى أنهم يتوقعون استبدال المدعي العام؛ ولكن محاسبة المغرد قانونيا والحكم بسجنه، بينما توقع آخرون إقالة عدد من الوزراء، وإقالة عدد من كبار مسؤولي الدولة بينهم المدعي العام وقاضي المحكمة العليا ورئيس جهاز أمن الدولة، في حين أشارت مجموعة من المستطلع آرائهم إلى توقعهم بأن المستقبل سيكون سيئا على المغرد التاجر؛ حيث توقعوا إدانته في جرائم مرتبطة بتقنية المعلومات، ودفعه إلى الاعتذار عن جميع ما قاله.

 

 

متابعة: سمية اليعقوبية ومحمد الفزاري

3 تعليقات

  1. قضية رأي عام ويجب محاسبة المسؤولين

  2. قضية رأي عام بقوة .اللهم ارنا الحق حقا وازهق الباطل واتمنى محاسبة الفاسدين والمفسدين باي مكان بالبلد

  3. في سلطنة عمان لا يستطيع المواطن ايصال صوته الى السلطان بسبب بطش الوزراء الفاسدين والظالمين ابسط مثال على ذلك وكل الشعب العماني يعلم بذلك ولكن لم يستطيع احد ان يوصل الحقيقية لجلالة السلطان , وتتلخص الواقعة ان جلالة السلطان في 2722011 اصدرمرسوم سلطاني بتوظيف الباحثين عن عمل مما شملتهم المكرمة السامية , هل تعلمون ما فعله البكري , استغل البكري وزير القوى العاملة الوضع بسبب غياب جلالة السلطان خارج البلاد للعلاج في المانيا , فقام مباشرة بقطع المنحة بدون توظيف الباحثين عن عمل وبدون علم جلالته بذلك , والكل الشعب يعلم بذلك , فهل تعتبرون ان هذا العمل المخالف لو علم به صاحب الجلالة سيتم السكوت عنه , هل من العدل والانصاف ان تدير الاوامر السامية بهذه الطريقة الظالمة والمجحفة بحق المواطنين الابرياء , هل من العدل والامانة ان يتم اخفاء الحقائق حتى لا يعلم بها جلالة السلطان , نحن الباحثين عن عمل اصحاب المكرمة السامية نطالب باءظهار الحق والعدل وان تصل قضيتنا مباشرة دون تحريف الى صاحب الجلالة , لكي يعلم جلالته حفظه الله , بما يدبرونه الوزراء الذين وكل لهم المسؤولية والامانة , فقد قال جلالته مخاطبا المسؤولين : “كلمات مضيئة “: ” إن العدل أبو الوظيفة وحارسها. فتمسكوا به وعاملوا الجميع بمقتضاه .وإنني لرقيب على أن يفي كل منكم بهذه الأسس والمعاني . فلن يكون في مجتمعنا مكان لمنحرف أو متقاعس عن أداء واجبه أو معطل لأدائه . كما يكون لكل مجتهد نصيب في المكافأة والتقدير والعرفان بالجميل ” . قابوس بن سعيد – سلطان عمان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

القائمة الرئيسية