لندن - المملكة المتحدة 18/11/2017

استطلاع مواطن: 54% يعتبرون الإعلام الاجتماعي مصدرا للخبر وثقة متزايدة بالصحافة الإلكترونية

خ خ خ

تعتبر ثقة الأفراد بالوسيلة الإعلامية أحد أبرز العوامل المؤثرة في نجاح رسالتها. لقد فرضت التقنيات الحديثة في مجال الإعلام تطورات مهمة، وأبعاد جديدة مؤثرة على الإعلام العماني، وظهرت شبكات التواصل الاجتماعية كأحد المصادر المهمة لنقل المعلومات والأفكار والاتجاهات بين الأفراد في المجتمع.

وكشف استطلاع لمجلة مواطن الإلكترونية حول ” مدى ثقة المواطن في وسائل الإعلام المحلية ” إلى أن مواقع التواصل الإجتماعي تعد المصدر الأساسي – لأكثر من نصف المشاركين-  في الحصول على أخبار أو معلومات ترتبط بالسلطنة، وجاء الإعلام الرسمي الحكومي في المرتبة الثانية بين المصادر التي يستقي المشاركون منها معلوماتهم بنسبة (31%). ولعل ارتفاع نسبة متابعة الأخبار المحلية في وسائل التواصل الاجتماعية له ما يبرره نسبة إلى سرعة نشر المعلومة، وعدم ارتباطها بساعات بث معينة، وقدرة الأفراد على الولوج لتفاصيل مختلفة قد تكون سمعية أو مرئية أو مكتوبة؛.و لاشك أن قدرة مواقع التواصل الاجتماعي على تحويل الفرد من متلق سلبي لا يتحكم بالمعلومة التي تصله إلى صانع للخبر والحدث له تأثيراته المباشرة على ولوج أعداد كبيرة من الأفراد لهذه الشبكات. ويتوقع عدد من الخبراء والباحثون نشاطا متزايدا للإعلام الإلكتروني في السلطنة، ومنطقة الشرق الأوسط عموما تبعا لنشاط سوق التقنية والشبكات في هذه المجتمعات الاستهلاكية.

1a

وحول الوسيلة المناسبة التي يفضلها المُستطلع آرائهم في الحصول على الخبر؛  اعتبر 44% من المشاركين  أن هذه الوسائل تتساوى لديهم، في حين أن ما نسبته 23% من المشاركين يفضلون الإعلام المرئي ويفضل ما نسبته 13% وسائل أخرى كمواقع التواصل الاجتماعي.

2

أما الحديث عن أدوار الصحافة الإلكترونية الناشئة في السلطنة وعلاقة الأفراد بها ومدى مصداقيتها، فلقد أظهرت النتائج مؤشرات ايجابية لثقة الأفراد بالصحافة الإلكترونية، ورغبتهم في أن يتم تطويرها، وأن تتماشى مع الموارد والإمكانات المتوفرة في الصحافة التقليدية.

وحول تجربة الصحافة الالكترونية في السلطنة؛ يرى 43% من المشاركين أنها كانت سباقة في طرح قضايا لم تُطرح من قبل بينما يرى ربع المشاركين أنها مكملة للإعلام الرسمي، في حين أكد 29% من المشاركين عدم متابعتهم للصحافة الإلكترونية. ويرى 3% أن الصحافة الإلكترونية لا تزال  متأخرة بالسلطنة  مقارنة بمثيلاتها على المستوى العربي و العالمي.

1c

وتماشيا مع استطلاع أجرته المجلة في وقت سابق، أكد عدد من المشاركين رأيهم حول تغطية وسائل الإعلام المحلية نحو العديد من القضايا كالقضايا السياسية وقضايا المجتمع والشباب، حيث اعتبروا أنها  “دون المستوى” بنسب متفاوتة في حين كانت تغطية الإعلام نحو القضايا الدينية والصحية “جيدة” – حسب رأيهم.


أنظر لاستطلاع / قضايا المجتمع والسياسة تتصدر اهتمامات العمانيين على الشبكات الاجتماعية

1D

والملاحظ من نتائج الإستطلاع؛ ارتفاع ثقة المشاركين بالصحف والقنوات والإذاعات الخاصة مقارنة بالإعلام الرسمي، وإن لم يصل الطرفان إلى كامل الثقة، فقد حازت الصحف الخاصة على مستوى “جيد” من ثقة ما يقارب من نصف المشاركين، تليها الإذاعات الخاصة بنسبة 44%،  وتساوت الصحافة الإلكترونية مع القنوات الخاصة في مستوى الثقة، حيث حازتا على مستوى جيد عند أكثر من ثلث المشاركين بنسبة 37% ، ويرى بعض المشاركين أن الصحافة الالكترونية لا ينبغي أن تكتفي بنقل الأخبار بل يجب – لكي تجذب ثقة المواطن – أن تلعب دوراً أكبر في إعداد وتحليل الدراسات وتقديم المقالات النقدية، واجراء المقابلات الحصرية  حتى تتميز عن وسائل التواصل الاجتماعي التي تقوم بنقل الاخبار بكفاءة وفاعلية.

 في المقابل أكد بعض المستطلع آرائهم  أن “على الإعلام العماني أن يتبنى الشفافية في الطرح ومناقشة القضايا الاجتماعية بكل مصداقية، وأن يكون أكثر قرباً من قضايا المجتمع .. متواجداً مع فئات المجتمع مثل أسر الدخل المحدود والضمان الإجتماعي أو مشكلات المرضى في المستشفيات وهموم الفقراء”.

1E

أهم نتائج الاستطلاع:

– أكثر من نصف المشاركين يستمدون أخبار أو معلومات عن السلطنة عبر مواقع التواصل الاجتماعي

– 44% من المشاركين تتساوى عندهم وسائل الإعلام المختلفة في تلقي الخبر و23% منهم يفضلون الإعلام المرئي

– 43% من المشاركين يرون أن الصحافة الالكترونية في السلطنة طرحت قضايا لم تناقش من قبل

– 71% من المشاركين يعتقدون أن تغطية الإعلام المحلي للقضايا السياسية “دون المستوى”

– 51% من المشاركين يعتقدون أن تغطية الإعلام المحلي للقضايا الدينية “جيدة”

– 58% من المشاركين يعتقدون أن تغطية الإعلام المحلي لقضايا الشباب “دون المستوى”

– 45% من المشاركين يعتقدون أن تغطية الإعلام المحلي للقضايا الدينية “جيدة”

– 23% من المشاركين ثقتهم “جيدة” تجاه الصحف الرسمية مقابل 48% تجاه الصحف الخاصة.

– الصحافة الالكترونية تحوز على مستوى ثقة “جيد” لدى 37% من المشاركين

– 28% من المشاركين ثقتهم “جيدة” تجاه الإذاعات الرسمية مقابل 44% تجاه القنوات الخاصة

 

 

 

– أجرى الاستطلاع : مروة الرواحية

– تحرير: سمية اليعقوبية

– عدد المشاركين:355

– العينة: عشوائية

– المدة : أسبوع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

القائمة الرئيسية